تنمية الموارد البشرية 5 عناصر لتنمية الموارد البشرية‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 12 يناير 2019 - 10:07 Friday , 18 January 2019 - 09:11 تنمية الموارد البشرية 5 عناصر لتنمية الموارد البشرية‎ Benefits-ginger.com‎
تنمية الموارد البشرية 5 عناصر لتنمية الموارد البشرية‎

تنمية الموارد البشرية، يهتم المجتمع بالموارد البشرية، وهي مجموعات الأفراد التي تكون المجتمع، والتي تساعد في تقدم أو تأخر المجتمع، لذلك يجب تأكيد سياسية خاصة لتنمية الموارد البشرية، للحصول على مستوى أعلى من الدخل العام، يعرض مركز الفوائد العامة عناصر تنمية الموارد البشرية.

الموارد البشرية

تمثل الموارد البشرية الجانب المستخدم في تحقيق مستوى أعلى من الاستغلال المثالي للعنصر البشري في المجتمع، والموارد البشرية هي العنصر الفعال وأحد الموارد الرئيسية في خدمة المنظمات، لأنها مسؤولة عن تحسين عناصر التنمية الأخرى في المجتمع من أجل الوصول إلى الأهداف الاستراتيجية المختلفة.

عملية تنمية الموارد البشرية لا تحدث بشكل عشوائي، ولكنها مجموعة من المراحل المنتظمة لدعم الاقتصاد المالي في المنظمة، حيث يتم وضع برامج تنموية قوية تستغل في الوصول إلى التنمية البشرية في المنظمات المختلفة عن طريق دراسة منظمة ودقيقة عن الوضع الحالي للموارد البشرية في المنظمة، والتعرف على المدخلات والمتغيرات البيئية الداخلية والخارجية التي من شأنها التأثير في معرفة ما تحتاج إليه المنظمة من الموارد البشرية في النوع والكم، وبالتالي معرفة الاحتياجات الفعلية للموظفين المراد جذبهم للتمكن من تحقيق أهداف المنظمة المنشودة، وذلك اعتماداً على مفهوم أن العنصر البشري هو العنصر الهام في أداء العمل لأنه المسؤول عن تفعيل وظائف العناصر الأخرى في العمل.

عوامل التنمية البشرية

  • تعزيز الثقة بالنفس وتحسين تنمية الذات ومهارات التواصل.
  • الاهتمام بالجانب الأخلاقي للأشخاص من خلال زرع المبادئ والتربية السليمة.
  • القدرة على مواجهة المشاكل والتحديات، من خلال تقديم أنواع من الدعم المادي والمعنوي.
  • تعزيز مهارات التواصل مع الآخرين، وطرق التفاعل مع الأشخاص المحيطين.

عناصر تنمية الموارد البشرية

  • تكوين فريق عمل

يجب أن يكون فريق العمل يحتوي على موظفين يمتلكون الخبرات والمهارات المختلفة التي يمتلكها القائمين في مجال الأعمال الخاصة في تنمية الموارد البشرية، مما يزيد من قدرة فريق العمل على تحديد الأهداف والخطط الاستراتيجية التي تناسب الظروف الداخلية في معيشة العناصر البشرية في المنظمة، والظروف الخارجية التي تؤثر على العمل، كما يكون لدى فريق العمل القدرة على تحديد العناصر المتاحة والموارد التي يتوقع الحصول عليها مع العمل في المستقبل.

  • الحوافز المادية

الحوافز هي الأموال التي يحصل عليها الموظف في العمل، والتي تكون على هيئة الكثير منها العلاوات الدورية التي يتم دفعها على فترات في الغالب تأخذ الشكل السنوي وتكون زيادة على الراتب الأساسي، أو تكون الحوافز على هيئة زيادات مالية أو درجات عالية في المهنة “الترقي”، أو تكون مكافآت شخصية وتشجيعية، ويجب العلم أن الحوافز المادية من أهم الركائز التي يجب استثمارها في منظومة العمل، لأنها تنقل الموظفين من خانة الكسل والتذمر، إلى النشاط والرضى وزيادة الدافعية.

  • التدريب المستمر

يجب أن يكون هدف التدريب النهوض وزيادة قدرات وإمكانيات ومهارات الموظفين العامة والخاصة، حيث ينقل التدريب الموظفين من وضع معين إلى وضع آخر أفضل منه، حيث يخدم الوضع الجديد المصلحة العامة للمنظمة، ومن الأفضل هنا التعامل مع تدريب الموظفين أنه من جوانب التنمية الاستثمارية، وليس عبء وزيادة حمل على منظمة العمل.

  • توفير التأمين الصحي

يجب أن يكون التأمين الصحي على رأس قائمة عناصر تنمية الموارد البشرية، حيث أن منطقة صحة الموظفين تحتل مكانة كبيرة في اهتمام الأفراد، كما تشكل مشكلة كبيرة على ميزانيتهم وراتبهم الشهري، ولهذا يحتاج الكثير من الأفراد إلى إنفاق أموال على علاج الأمراض المختلفة، ومع توفير التأمين الصحي يمكن اقتطاع هذه المبالغ من الراتب الشهري بصورة لا تؤثر على مستوى الدخل والقدرة على توفير متطلبات الحياة والتزاماتهم الشخصية.

  • الإجازات

تتنوع الإجازات التي يحصل عليها الموظفين خلال السنة، منها الإجازة السنوية، المرضية، إجازة الوضع أو الأمومة للنساء، والتي تساعد الموظف على أخذ قسط كافي من الراحة والرفاهية، التي تجدد الطاقة والدافعية للفرد، دون التعرض إلى ضغط شديد يؤثر على قدرة الفرد على العمل.