هل ضرب الاطفال ضروري لتربيتهم‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 10 مارس 2018 - 13:17 Friday , 21 September 2018 - 00:05 هل ضرب الاطفال ضروري لتربيتهم‎ Benefits-ginger.com‎
هل ضرب الاطفال ضروري لتربيتهم‎

هل ضرب الاطفال ضروري لتربيتهم ،

جري العرف بين الكثير من الأسر علي إباحة الضرب كأسلوب تربية وتعليم دون أدني تفكير عما يمكن أن يسببه الأيذاء الجسدي للأبناء من مشكلات .

فتعرض الطفل للعنف وسوء المعاملة الجسدية يؤثر بشكل كبير علي نموه نفسياً واجتماعياً . وتذيد المشكلة خطورة إذا حدثت مرحلة الطفولة المبكرة . حيث إن النمو العقلي يكون سريعاً في هذه المرحلة ، كما تؤثر التجارب التي يمر بها الطفل في هذه الفترة العمرية علي الطريقة التي يتشكل بها المخ فمنذ لحظة الميلاد يشرع المخ في تكوين العديد من الوصلات التي تربط ملايين الخلايا العصبية ويؤدي تعرض الطفل للعنف وسوء المعاملة الجسدية إلي إنتاج الكورتيزول ، وبالتالي تدمير الخلايا العصبية والتقليل من تكوين الؤصلات العصبية .

كما أن الطفل يخاف من تكرار ما حدث مما يجعله يعيش ضغطا عصبيا مزمنا يزيد من مستوي الكورتيزول لفترات طويلة وذلك يؤثر علي مناطق المخ الخاصة بالذاكرة والعاطهة والتركيز .

كما يؤثرالعنف وسوء المعاملة الجسدية علي كمياء المخ التي تتحكم في ردود الأفعال للطفل ، فمثلا تقل نسبة السروتونين وهو الموصل العصبي المختص بالمزاج مما يؤدي بالطفل إلي الإكتئاب ويجعل استجاباته عنيفة للضغوط العصبية .

هل ضرب الاطفال ضروري لتربيتهم ؟

الطفل الذي يمر بهذه التجربة يتوقع الخطر باستمرار ويبالغ في تفسيره لتصرفات الأخرين علي أنها تهديد شخصي له كما يقلل احترامه لذاته .

وتترسخ لديه العديد من المفاهيم السلبيه منها :

  • أن العنف وسوء المعاملة الجسدية طريقة مقبولة في المعاملة ووسيلة لفرض الرأي مما يقلل من قدرة الطفل علي إكتساب مهارات التواصل الصحيحة مع الأخرين . فبدلا من استخدام التحاور ومحاولة التأثير بالإقناع يلجأ لفرض رأيه باستخدام العنف .
  • كما أن الطفل يكون أكثر عرضة من اقرانه للإصابة بالقلق والاكتئاب واضطراب كرب ما بعد الصدمة وصعوبات التعلم .

إن تعرض الطفل لسوء المعاملة الجسدية لا يقتصر أثره علي اللحظه الراهنه لحياة الطفل ، ولكن يمتد أثره علي اللحظة الراهنه لحياة الطفل ، ولكن يمتد أثره إلي المستقبل في مراحل نضجه ، ويعتمد هذا الأثر علي مدة العنف وشدته وطبيعته وتكراره ووفق الدراسات فإن 50% من الأطفال المتعرضين للعنف قد يعانون مشكلة نفسية في المستقبل .

ومن بين هذه المشكلات الإدمان وصعوبة تكوين علاقات مستقرة مع الأخرين والعنف وفقدان العمل وسوء معاملة أطفالهم جسدياً ونفسياً ، كما أنهم أكثر عرضة للإصابة بضغط الدم ومرض السكر وأمراض القلب وغيرها .

كما أن تعرض الطفل للعنف أو سوء المعاملة الجسدية في مرحلة الطفولة المبكرة يؤثر علي المدي الطويل علي قدراته المعرفيه واستيعابه الدراسي ، وكذلك قدرته علي السيطرة علي مشاعره والنجاح اجتماعياً .

وتجدر الإشارة هنا إلي أن العنف يدور في دائرة إذا لم يتم التدخل بجدية لمعالجتها فإنها تستمر من جيل إلي جيل .

ونصيحتي لكل أم وأب أن يستبدلوا بهذه الوسيلة غير الفعالة في التربية أساليب الحوار المختلفة ، كي يتمكن أطفالهم من فهم الحياة بصورة صحيحة ولتدريبهم علي مواجهة ما يقابلهم من صعوبات في المستقبل بهدوء وموضوعية .