الرئيسية / الإسلام / أنواع الصدقة الجارية للميت

أنواع الصدقة الجارية للميت

أنواع الصدقة الجارية للميت ، الصدقة تطفئ غضب الرب، ولها أثر طيب على إصلاح المجتمع من خلال كفالة المحتاجين ومساعدة الفقراء، والصدقة الجارية للميت تعتبر من أهم أنواع الصدقات لأنها تأتي على الإنسان بالأجر والثواب بعد انقطاع عمله عن الدنيا، فدعونا من خلال هذا المقال على موقع مركز الفوائد العامة نتعرف على أنواع الصدقة الجارية للميت

ما هي الصدقة الجارية

يحصل الإنسان على أجر الصدقة مرة واحدة عند القيام بها بأن يعطي فقيراً جزءا من ماله أو طعامه أو ما شابه ذلك؛ أما الصدقة الجارية تعني القيام بأعمال خيرية يستمر أجرها لوقت طويل حتى بعد أن يفارق الإنسان الدنيا ويستمر أجرها يصل إليه طالما كانت موجودة مثل بناء المساجد أو دور العلم ودور الأيتام وغيرها.

أنواع الصدقة الجارية للميت
أنواع الصدقة الجارية للميت

الصدقة الجارية للميت

الصدقة الجارية يكون لها أجر كبير للإنسان الميت وهذا من عظمة دين الإسلام الذي يساعدنا في الحصول على الأجر والثواب حتى بعد أن نفارق الدنيا، حيث يقول رسول الله صل الله عليه وسلم: “إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث؛ صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له”، ويمكن للأحياء أن يقوموا بعمل بعض الصدقات الجارية للأموات بعدة طرق.

أنواع الصدقة الجارية للميت

يقول رسول الله صل الله عليه وسلم: “إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته: علماً علمه ونشره، وولدا صالحا تركه، أو مصحفا ورثه، أو مسجدا بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته”

فيمكن للإنسان أن يقوم بعمل صدقة جارية لنفسه يحصل على أجرها في حياته وبعد مماته بأن يتعلم العلم النافع ويعلمه للآخرين، وأن يربى أبناءه على الأخلاق والقيم ليكونوا أفراد صالحين في المجتمع، أو يقوم ببناء المراكز الخيرية المختلفة والمساجد وغيرها، فعندما يموت وينقطع عمله عن الدنيا تبقى هذه الصدقات ترسل له الأجر والثواب.

وإذا مات الإنسان دون أن يترك خلفه صدقة جارية فينبغي على أبنائه أو أقاربه أو أصدقائه أن يقوموا بعمل بعض الصدقات الجارية له قدر استطاعتهم ومن أهم أنواع الصدقة الجارية للميت ما يلي:

  • بناء وتأسيس بيت من بيوت الله وتجهيزه بشكل كامل يعتبر من أهم الصدقات الجارية لأن الميت سوف يأخذ ثواب عظيم مع كل فرد يقوم بالصلاة في هذا المسجد.
  • وضع بعض الكتيبات والمراجع الإسلامية المختلفة والمصاحف في المساجد والمدارس وغيرها باسم الميت لها ثواب عظيم.
  • إقامة مشروع خيري مثل بناء دار أيتام أو دار مسنين أو مستشفى خيرية وتجهيزها بكل الأجهزة الطبية اللازمة وتقديمها بشكل مجاني للفقراء.
  • بناء دور العلم المختلفة كالمدارس والمعاهد والجامعات له فضل وثواب كبير.
  • تقديم الماء النظيف للفقراء وخصوصا في المناطق الفقيرة التي لا يصل إليها الماء النظيف ووضع مبردات وثلاجات مياه في الطرقات المختلفة وفي المساجد وغيرها من الأماكن من أفضل مشاريع الصدقة الجارية.
  • مشاريع الوقف، وهي تعني إقامة مشروع أو شراء أراضي على أن تكون الأرباح العائدة من هذا المشروع مخصصة للإنفاق على الفقراء والأيتام والمحتاجين.
  • إذا كان الشخص الميت متكفلاً بأحد الأيتام أو الفقراء والأرامل في حياته وترك مالاً كافياً بعد وفاته فجدير على أبنائه وإخوته أن يستمروا في عمل هذا الخير ولا يتوقفوا عنه.
  • ويجب أن يلتزم أبناء الميت بالدين والأخلاق وأن يستمروا في الدعاء له بالرحمة والمغفرة لأن الولد الصالح الذي يدعو لأبيه كما أشار الحديث الشريف هو أحد أنواع الصدقة الجارية للميت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *