الرئيسية / صحة وجمال / تقرير عن الصحة النفسية

تقرير عن الصحة النفسية

تقرير عن الصحة النفسية ، الصحة النفسية لا تقل أهمية عن الصحة البدنية، بل إن علاج الأمراض النفسية في كثير من الأوقات يكون أصعب من علاج الأمراض العضوية، ولنتعرف أكثر على الصحة النفسية وأهميتها وأهم العوامل التي تؤثر بها سوف نقوم من خلال موقع مركز الفوائد العامة بعمل تقرير عن الصحة النفسية

تقرير عن الصحة النفسية

يختلف مفهوم الصحة النفسية عن الصحة البدنية من عدة نواحي، فالصحة البدنية تعني سلامة أعضاء الجسم من الأمراض والآلام وأداء الجسم للوظائف والعمليات الحيوية به بنجاح، أما الصحة النفسية مفهومها أعمق بكثير؛ فهي شيء حسي غير ملموس وتنتج من طبيعة الشخص وردود فعله تجاه الأحداث والمواقف المختلفة في حياته، وتعريف الصحة النفسية يتلخص في شعور الفرد بالهدوء والاستقرار الداخلي والسلامة من الأمراض النفسية المختلفة كالاكتئاب والقلق والتوتر فيشعر دائما بالسعادة والتوازن النفسي الذي يكسبه قدر كبير من التفاؤل والطاقة الإيجابية لاستكمال حياته.

تقرير عن الصحة النفسية
تقرير عن الصحة النفسية

أهم مظاهر الصحة النفسية

  • التكيف مع ظروف الحياة والتعامل معها دون الشعور بالضيق والتعب وشعور الإنسان بالرضا عن قدراته وإمكانياته.
  • الثبات الإنفعالي؛ فالشخص الذي يتمتع بسلامة الصحة النفسية يكون لديه القدرة على التحكم في مشاعره والسيطرة على الشعور بالخوف أو الاضطراب والقلق ومواجهة المواقف الصعبة بقوة وشجاعة.
  • القدرة على التكيف الاجتماعي مما ينعكس إيجابيا على علاقة الإنسان بأفراد أسرته وزملائه في الدراسة أو العمل.
  • وتساعد الصحة النفسية كذلك على تفوق الإنسان وتميزه في أداء عمله ونجاحه لأنه يكون قادر على تخطي محطات الفشل والعراقيل المختلفة التي تواجهه.
  • الرضا وحسن الخلق من أهم مظاهر الصحة النفسية، فالإنسان المتصالح مع نفسه ومع الآخرين والمؤمن بقضاء الله وقدره يشعر دائما بالرضا والسعادة والسلام الداخلي.

كيف تتأثر الصحة النفسية

هناك الكثير من العوامل التي تؤثر بشكل سلبي على الصحة النفسية وهي لا تتلخص في التعرض إلى المواقف والأحداث المؤسفة فقط ولكن أسلوب الحياة يكون له تأثير كبير على الحالة النفسية مثل:

  • نوع الطعام: هناك بعض الأبحاث العلمية التي أظهرت أن نوع الطعام الذي يتناوله الإنسان له تأثير مباشر على السلامة النفسية، والوجبات السريعة المنتشرة بكثرة هذه الأيام أدت إلى ارتفاع معدل الإصابة بالاكتئاب بنسبة تخطت 50 %.
  • العزوف عن المجتمع: تجنب المشاركة في المناسبات والأنشطة الاجتماعية له مردود سلبي على الصحة النفسية ويسبب الشعور بالاكتئاب وعدم الرغبة في الحياة، وعلى العكس من ذلك فالمشاركة في نشاط اجتماعي أو لعبة جماعية يساعد على الاندماج بين أفراد المجتمع والشعور بالانتماء ويعزز من قدرة الإنسان على مواجهة أحداث الحياة بقوة.
  • الوراثة: جينات التوتر تنتقل من الآباء إلى الأبناء، ولذلك فالأشخاص المصابين بمستوى مرتفع من التوتر النفسي يكون أبنائهم معرضين للإصابة به بنسبة كبيرة والعكس صحيح.
  • الوزن: بعض الأشخاص المصابين بالسمنة أو النحافة المفرطة يفقدون الثقة بأنفسهم ويكونوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.
  • أسلوب التربية: يلعب أسلوب التربية دور هام جدا في التأثير على الصحة النفسية؛ فالأطفال الذين يتعرضون إلى العنف يكون لديهم العديد من الاضطرابات النفسية والسلوكية.

كيف تحافظ على الصحة النفسية

  • يجب أن تعطي بدنك حقه في تناول الأطعمة الغذائية الصحية والحصول على قدر كافي من النوم والراحة.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن مصادر الحزن والاكتئاب والقلق.
  • على كل شخص أن يركز على الجوانب الإيجابية في شخصيته وينميها وأن يتوقف عن جلد الذات.
  • من المؤكد أن الحياة الخالية من الأهداف الإيجابية تقود إلى الشعور باليأس والاكتئاب، ولذلك احرص على أن تحدد بعض الأهداف الإيجابية وأن تعمل بكل جهدك على تحقيقها.
  • احرص على قضاء الأجازة في مكان مبهج وجميل لأن ذلك يساعد على تجديد النشاط والقضاء على الشعور بالاكتئاب والسأم.
  • احرص على تناول الحمض الدهني أوميجا – 3 لأنه يساعد على تخفيف الشعور بالاكتئاب والقلق؛ ويمكنك الحصول عليه بشكل طبيعي من الأسماك مثل سمك السلمون والتونة أو بذور الكتان والمكسرات، ويمكنك الحصول عليه أيضا في صورة كبسولات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *