اذاعة مدرسية عن القران‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 14 يناير 2018 - 16:24 Friday , 19 October 2018 - 21:39 اذاعة مدرسية عن القران‎ Benefits-ginger.com‎
اذاعة مدرسية عن القران‎

اذاعة مدرسية عن القران، القرآن هو ربيع قلوبنا وهو العلاج الوحيد لكل مشاكل الدنيا، حيث أن القرآن من أعظم وأقيم الكتب السماوية، وهو المعجزة التي نزلت علي سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في ليلة القدر من شهر رمضان المبارك، قال تعالي (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ) [العلق: 1)، كما أن القرآن الكريم له فضل عظيم عليا وفوائد لا حصر له ومنها.

تعرف عن: اذاعة مدرسية عن الصبر

اذاعة مدرسية عن القران

اذاعة مدرسية عن القران

فضل القرآن الكريم:

  • القرآن الكريم من أعظم الكتب التي تكسب القاري الثواب والأجر الكبير عند الله عز وجل.
  • من قراء القرآن يفوز بالجنة حيث يقال يوم القيامة : (اقرأ، وارتق، ورتّل).
  • القرآن يساعد قارئه من عذاب القبر.
  • إذا قراء القرآن في المنزل حل عليه الفرح والسرور وأبتعد عنه الشيطان وعن أهل المنزل.
  • القرآن راحة القلوب حيث أن قراءة القرآن تمنح الشخص الشعور بالراحة والسكينة والأطمئانً وتحفظ صاحبة من الأذاي وكل مكروه ومن الشيطان.
  • القرآن من أعظم الكتب التي تجعل صاحبها في مكانه عظيمة عند الله سبحانه وتعالي.
  • قراءة القرآن تكون تاج من النور والفرح يوم القيامة.
  • القرآن يرفع البلاء والهم والحزن.
  • القرآن الكريم من أعظم الكتب التي نجد فيها علاج الأمراض النفسية والجسدية .
  • قراءة القرآن فيها تعليم الناس أمور الحياة دينهم ودنياهم.
  • قراءة القرآن من الدين قال الرسول عليه الصلاة والسلام فيهم: (خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه) [صحيح].
  • نجد في قراءة القرآن العبرة والموعظة .
  • القرآن يساعد الإنسان في السعي إلي الفوز بالجنه.
  • تساعد قراءة القرآن في التأمل في عظمة الخالق والتقرب إلي الله عز وجل.
  • قراءة القرآن عظيمة جداً فهي تجعل صاحبها من الأشخاص الذين يبحثون عن فعل الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، كما أن القرآن يساعد الإنسان في حبه للصدق والأمانه .
  • القرآن يحمي الإنسان من الإصابة بالسحر والمس ومن العين والحسد، ونجد في قراة القرآن علاج لسحر والحسد.

قراءة القرآن عبادة ترفع بصاحبة إلي الفوز برضا الله عز وجل، فيجب علينا التمسك بالقرآن وبتعليم الدين الإسلامي، كما يجب علينا تعليم أولادنا قراءة القرآن والتمسك والتقرب إلي الله، وسوف نوضح من خلال مركز الفوائد العامة عن أجمل إذاعة مدرسية مميزة عن القرآن.

تعرف عن: هل تعلم عن الصلاة للاذاعة المدرسية

اذاعة مدرسية عن القران

اذاعة مدرسية عن القران

اذاعة مدرسية عن القران:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على تمام المنة، الحمد لله بالكتاب والسنة، والحمد لله على نعمة الإسلام، الحمد لله على تواتر الإنعام، الحمد لله ما توالت أفضاله، وعم نواله، وتمت أقواله، الحمد لله؛ وحمده أحسن ما قيل، وهو مولى الجميل، وواهب العطاء الجزيل.

والصلاة والسلام على معلم الزمان، صاحب الكمال، المبعوث للأنام، وعلى آله وصحبه ما تعاقب الجديدان.

ثم أما بعد:

حفظ القرآن شرف عظيم، ومنزلة رفيعة، يتسابق إليها الصالحون، ويتقاعس عنها المتقاعسون، وللحديث عن شرف حفظ القرآن أعددنا لكم برنامجًا متكاملاً في هذا اليوم (……..) الموافق (……..) من شهر (……..) لعام ألف وأربعمائة
و(……..) من الهجرة.

تعرف عن: اذاعة مدرسية عن التواضع

اذاعة مدرسية عن القران

اذاعة مدرسية عن القران

• وقد يسر الله – عز وجل – لنا القرآن الكريم، وذكر ذلك في محكم التنزيل:

القرآن الكريم

قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ * كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ * إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ * تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ * فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ * وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾ [القمر: 17 – 22].

• وقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بتعاهد القرآن -أي مراجعته-:

الحديث

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتًا من الإبل في عقلها» متفق عليه.

اذاعة مدرسية عن القران

اذاعة مدرسية عن القران

• فضل حفظ القرآن هو موضوع كلمتنا لهذا اليوم:

فضل حفظ القرآن

لحفظ القرآن الكريم فضائل عديدة، ومزايا فريدة، نذكر منها ما يلي:

1- حفظ القرآن سنة متبعة، فالنبي صلى الله عليه وسلم قد حفظ القرآن الكريم، بل وكان يراجعه جبريل عليه السلام في كل سنة.

2- حفظ القرآن ينجي صاحبه من النار، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لو جعل القرآن في إهاب ثم ألقي في النار ما احترق» رواه أحمد.

3- يأتي القرآن يوم القيامة شفيعًا لأهله وحفاظه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه» رواه مسلم وغيره.

4- إن القرآن يرفع صاحبه في الجنة درجات كما في الحديث: (يقالُ لصاحِبِ القرآنِ: اقرأْ وارقَ ورتِّلْ، كما كنتَ تُرَتِّلُ في دارِ الدنيا، فإِنَّ منزِلَتَكَ عندَ آخِرِ آيةٍ كنتَ تقرؤُها” صححه الألباني في صحيح الجامع.

5- حافظ القرآن يستحق التوقير والتكريم، عن أَبُي مُوسَى الأشْعَرِيِّ رضي الله عنه: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم “إنَّ من إجْلالِ اللهِ إكرامَ ذي الشيبةِ المسلمِ، وحاملِ القرآنِ؛ غيرِ الغالي فيه والجافي عنه، وإكرامَ ذي السلطانِ المقسطِ” حسنه الألباني في صحيح الجامع.

6- حفظة القرآن هم أهل الله وخاصته ففي الحديث: « إِنَّ للهِ أَهْلِينَ مِنَ النَّاسِ. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ مَنْ هُمْ؟ قَالَ: هُمْ أَهْلُ الْقُرْآنِ، أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ» صححه الألباني.

7- إن من حفظ القرآن فكأنما استدرجت النبوة بين جنبيه، إلا أنه لا يوحى إليه.

8- حافظ القرآن رفيع المنزلة عالي المكانة، ففي الحديث: «مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة» رواه البخاري.

9- حفظ القرآن رفعة في الدنيا أيضًا قبل الآخرة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا، ويضع به آخرين» رواه مسلم.

10- حافظ القرآن أحق الناس بإمامة الصلاة التي هي عمود الدين، كما في الحديث «يؤم القوم أقرأهم لكتاب الله» رواه مسلم.

11- إن الغبطة الحقيقية تكون في حفظ القرآن، عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا حسدَ إلا في اثنتَين: رجلٍ آتاه اللهُ القرآنَ. فهو يقوم به أناءَ الليلِ. وآناءَ النهارِ. ورجلٍ آتاه اللهُ مالاً. فهو ينفقُه آناءَ الليلِ وآناءَ النهارِ” رواه مسلم..

12- إن حفظ القرآن وتعلمه خير من الدنيا وما فيها، ففي الحديث: «أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد، فيعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل خير له من ناقتين، وثلاث خير من ثلاث، وأربع خير من أربع، ومن أعدادهن من الإبل» رواه مسلم.

13- حافظ القرآن أكثر الناس تلاوة، فهو أكثرهم جمعًا لأجر التلاوة، ففي الحديث: “مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللَّهِ فلَهُ بِهِ حسنةٌ، والحسنةُ بعشرِ أمثالِها، لا أقولُ آلم حرفٌ، ولَكِن ألِفٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ” صححه الألباني.

14- حفظ القرآن سبب لحياة القلب ونور العقل، فعن قتادة قال: «أعمروا به قلوبكم، وأعمروا به بيوتكم»، وعن كعب- رضي الله عنه- قال: «عليكم بالقرآن فإنه فهم العقل، ونور الحكمة، وينابيع العلم، وأحدث الكتب بالرحمن عهدًا».

اذاعة مدرسية عن القران

اذاعة مدرسية عن القران

• ونقف الآن مع آداب حفظ القرآن:

آداب حفظ القرآن

أولاً: يشترط لحفظ القرآن طهارة السريرة، وحضور البصر مع البصيرة، وتكرار المحفوظ مرات كثيرة.

ثانيًا: التقليل من الآيات، وربطها بالسابقات، ومعرفة فوارق المتشابهات وتردادها في الصلاة.

ثالثًا: حبس الذهن عن الوساوس والأماني، والتفكير في هذه المثاني، والاهتمام بمعرفة المعاني.

رابعًا: هجر كل الذنوب.

خامسًا: تعاهد القرآن، وتلاوته مع الإخوان.

سادسًا: الخشوع عند قراءته.

سابعًا: الطهارة قبل البداية.

ثامنًا: تجنب التمطيط والتكلف والتشدق.

تاسعًا: التواضع وهجر كثرة المزاح.

عاشرًا: الدعاء بأن يثبت الله حفظه.

• وللالتحاق بحلقات تحفيظ القرآن أهمية عظمى:

حلقات تحفيظ القرآن

لا يخفى على أحد أهمية الحلقات والمدارس القرآنية – في المجتمع – التي يتم من خلالها تربية وتعليم أبناء المجتمع القرآنَ الكريم (قراءة – تجويدًا – وتدبرًا) وتنشئتهم على تعاليمه السامية وآدابه، فيما يعود عليهم، وعلى الأمة الإسلامية، بالخير في الدنيا والآخرة.

والحلقات القرآنية مظهر من مظاهر عناية الأمة بكتاب الله تعالى، وهى بذلك تتأسى بالرسول صلى الله عليه وسلم؛ حيث اعتنى بتعليم القرآن، إذ كان يقرأه على الناس على مُكْث، كما أمره الله. وكان يسمعهم إياه في الخطبة والصلاة والدروس والعظات والدعوة والإرشاد والفتوى والقضاء، وكان يرسل بعثات القُراء إلى كل بلد يعلمون أهلها كتاب الله. وقال عبادة بن الصامت: «كان الرجل إذا هاجر دفعه النبي إلى رجل منا يعلمه القرآن».

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحثهم على دراسة القرآن، ويرغبهم فيه، ويشجعهم عليه. وكان يُسمع لمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ضجة بتلاوة القرآن، وكان كل عالم إذا حل ببلد ما، أقام حلقة قرآنية يعلم فيها كتاب الله، استجابة لإرشاد الرسول، ورغبة في تعظيم الأجر. وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتمع به جبريل في رمضان فيدارسه القرآن.

والحلقات القرآنية المعاصرة إحياء لعمل الرسول صلى الله عليه وسلم التربوي في تعليم القرآن، فقد اعتنى بإقراء الصحابة القرآن على الهيئة التي تلقاها من قراءته على جبريل.. وبهذا تصبح إقامة الحلقات القرآنية في المجتمع ضرورة شرعية تربوية، وتنبع أهميتها وأثرها من الشرف الذي أضفاه الله على أهل القرآن، وإعلاء منزلتهم، ورفع ذكرهم، لأنهم أهل الله وخاصته.. وكما جاء في الحديث «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» وتنفيذًا لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم المتمثلة في قوله «بلغوا عني ولو آية».

اذاعة مدرسية عن القران

اذاعة مدرسية عن القران

• ونشنف أسماعكم بهذه الأنشودة، والتي بعنوان:

يا حافظ القرآن

يا حافظَ القرآنْ
بوركتَ من إنسانْ
مِن عِندهِ الرحمنْ
حلاّك بالإيمانْ
يا خيرَ إنسانِ
اعملْ بقرآني
نهجًا ودستورًا
في كلّ أزماني
قرآننا يَهدي
للخيرِ والبرِّ
أنزلهُ الباري
في ليلة القدرِ
يا حافظَ القرآنْ
بوركتَ من إنسانْ
مِن عِندهِ الرحمنْ
حلاّك بالإيمانْ
اللهُ آتاكَ
خيرًا وأعطاكَ
للكون ولاَّكَ
فاحفظه يا ذاكَ
يا حافظَ القرآنْ
بوركتَ من إنسانْ
مِن عِندهِ الرحمنْ
حلاّك بالإيمانْ
يا قارئ الذكرِ
بالليل والفجرِ
حافظ على العمرِ
بكثرة الذكرِ

بعد طوافنا في حقول المعرفة، وتجولنا في ميادين العلم؛ نصل الآن إلى نقطة النهاية لنقول: اللهم أذهب الشك باليقين، وألبسنا ثوب الدين، وانصر إسلامنا، وارفع أعلامنا، وثبت أقدامنا، وانصرنا على القوم الكافرين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته