الرئيسية / الحياة / مقال عن الأم قصير

مقال عن الأم قصير

مقال عن الأم قصير ، الأم هي أجمل كلمة يمكن أن نسمعها في الحياة وهي رمز لكل معاني الحنان والحب والعطاء، ومهما كثرت الحروف وتعددت الكلمات والعبارات لن تستطيع التعبير عن قدر الأم وقيمتها في قلوبنا، ولذلك فإننا على مركز الفوائد العامة اليوم سوف نقوم بكتابة مقال عن الأم قصير لنعرف كيف أوصانا الإسلام على بِرها وما هي حقوقها علينا

مقال عن الأم قصير

الأم هي اللبنة الأساسية في بناء المجتمع ولا يمكن لمجتمع سوي أن يستقيم بدون وجود دور الأم، وإذا كانت الأم نصف المجتمع فهي التي تربي النصف الآخر ولذلك فيمكننا القول بدون مبالغة أن الأم هي المجتمع بأكمله.

فالأم هي من تسهر على راحة أبنائها وهي المدرسة الأولى والأهم لهم لتربيهم تربية حسنة وترزع القيم والأخلاق بهم وتوجههم إلى السلوك القويم، ولا يوجد مثل قلب الأم في العفو عن أبنائها عند الخطأ.

مقال عن الأم قصير
مقال عن الأم قصير

تكريم الأم في الإسلام

حفظ الإسلام للأم حقوقها ومكانتها في المجتمع وأوصانا الله سبحانه وتعالى بضرورة برها وطاعتها وتقديرها، ومن أهم الآيات القرآنية التي تتحدث عن فضل الأم قوله سبحانه وتعالى: “ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلى المصير” سورة لقمان [آية: 14]، وقوله سبحانه وتعالى: “ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهراً” سورة الأحقاف [آية: 15].

ومن الأحاديث النبوية الشريفة عن الأم: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قيل يا رسول الله من أبر؟ قال: أمك، قال ثم من؟ قال أمك، قال ثم من؟ قال أمك، قال ثم من؟ قال: أبوك.

ولذلك فقد جعل الله سبحانه وتعالى بر الأم سبب لدخول الجنة، وجعل عقوقها وعدم إعطائها حقوقها من الكبائر

حقوق الأم على الأبناء

يجب على الأبناء أن يردوا للأم جزء من فضلها عليهم من خلال أداء بعض الحقوق إليها مثل:

  • الإحسان إلى الأم، بالعمل على إرضائها وحمايتها ودفع الضرر عنها وحسن صحبتها.
  • الخضوع التام للأم وتوقيرها والتواضع والتذلل إليها من أجل الحصول على رضاها.
  • الامتثال لأوامرها وتنفيذ طلباتها دون تضجر أو ملل ومقابلة كل طلباتها وأوامرها بصدر رحب.
  • الرجوع إليها دائما واستشارتها في أمور الحياة المختلفة يجعلها تشعر بأن دورها في حياة أبنائها لم ينتهي حتى بعد أن يبلغ الأبناء من العمر ما يمكنهم من اتخاذ قرارتهم بأنفسهم.
  • الابتسام الدائم في وجه الأم والسيطرة على غضبها دائما وعدم التحدث إليها بنبرة صوت مرتفعة.
  • عند نداء الأم يجب تلبية ندائها بأقصى سرعة ممكنة، وقد بين لنا الإسلام ضرورة الإسراع في تلبية نداء الأم حتى وإن كنت تقضي صلاة النافلة فيمكنك أن تخرج من الصلاة لتلبي نداءها.
  • لا تحاول أن تفرض رأيك عليها دائما ولا تتباهى عليها بالمستوى العلمي أو العملي الذي وصلت إليه؛ لأن وجود الأم في حياتك هو السبب الأساسي في نجاحك.
  • احرص على قضاء أطول وقت ممكن معها، ولا تنشغل عنها بالهاتف أو الانترنت أو غيرهم.
  • عندما تبلغ الأم الكبر وتكون في حاجة إلى مساعدتك سواء المادية أو المعنوية فحاول أن تشعرها بأن كل ما تقدمه إليها هو جزء بسيط من حقوقها عليك وأنك لا تمن عليها.
  • ويستحب أن تقوم بإحضار الهدايا المختلفة لها من وقت لآخر لتشعر بمدى اهتمامك بها وبسعادتها.

حقوق الأم المتوفية على أبنائها

بر الأم لا ينقطع بوفاتها، ومن أهم طرق بر الأم بعد موتها:

  • يجب تذكرها دائما والدعاء لها بالرحمة والمغفرة.
  • صلة الرحم التي كانت تحرص عليها الأم في حياتها.
  • عمل الصدقات الجارية لها قدر المستطاع كإنشاء مسجد أو مشروع وقف خيري أو وضع المصاحف باسمها في المساجد أو وضع مبردات المياه بالمساجد والطرقات أو غيرها من الصدقات الجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *