الرئيسية / الحياة / كيف أكون ذكي في التعامل مع الناس

كيف أكون ذكي في التعامل مع الناس

كيف أكون ذكي في التعامل مع الناس ، الذكاء الاجتماعي وتعلم الطريقة الصحيحة للتعامل مع الآخرين هو مفتاح النجاح لأي شخص في حياته، وعندما لا يتمكن الإنسان من التعامل مع الآخرين بفن وذكاء يفقد الكثير من العلاقات والفرص المختلفة، فدعونا من خلال موقع مركز الفوائد العامة نتعرف على طريقة التعامل مع الآخرين بذكاء

الذكاء الاجتماعي

الذكاء من أهم النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها على عباده في الحياة، ويوجد أكثر من نوع من الذكاء؛ مثل الذكاء العلمي والذكاء الدراسي والذكاء الاجتماعي، وأهمهم هو الذكاء الاجتماعي لأنه يساعد الإنسان على التواصل مع الآخرين بمهارة وفن فيكون قادرا على أن ينقل أفكاره وآرائه إليهم وإقناعهم بها .

والذكاء الاجتماعي يجعل الإنسان قادرا على قيادة الآخرين ولذلك فإن كل القادة والحكام الناجحين على مر العصور كان لديهم نسبة عالية من الذكاء الاجتماعي جعلتهم أهلا لهذه القيادة.

ومن أهم علامات تمتع الإنسان بالذكاء الاجتماعي قدرته على فهم كل من حوله من خلال لغة الجسد والوجه، ومعرفة ما يدور في أذهان الآخرين، وقوة الملاحظة عند حدوث أي تغير في نظرات أو أصوات الأشخاص الذين يتعامل معهم، ولا يخجل من التعبير عن أفكاره ومشاعره أمام الآخرين، ويكون لديه استعداد دائم لمساعدة الآخرين والمشاركة في الأنشطة الرياضية والاجتماعية المختلفة، ويُفضل أن يكون لديه عدد كبير من الأصدقاء.

كيف أكون ذكي في التعامل مع الناس
كيف أكون ذكي في التعامل مع الناس

كيف أكون ذكي في التعامل مع الناس

التعامل مع الناس بذكاء فن ومهارة لا يمتلكه الكثيرين، ولكن يمكن لأي شخص أن يسعى لاكتساب هذه المهارة من خلال بعض الوسائل المختلفة مثل:

  • عندما تتحدث إلى شخص أو مجموعة من الأشخاص لأول مرة يجب أن تترك لديهم انطباع جيد عنك؛ لأن الانطباع الأول يظل عالقا في الذاكرة فاحرص على حسن التصرف والتحلي بالأخلاق دائما عند تعاملك مع الآخرين.
  • احرص دائما على أن تختار موضوع الحديث الذي يجذب انتباه الآخرين إليك، واحرص كذلك على اختيار العبارات التي تجعل حديثك شيقا وممتعا.
  • تخلص من عوامل الخجل والانطواء والرهبة لأنها تجعلك تبتعد عن التعامل مع الآخرين وبذلك لن تتمكن من تنمية مهارة الذكاء الاجتماعي التي تأتي من كثرة التعامل مع الناس.
  • يجب أن تتحلى دائما بروح التعاون عند تعاملك مع الناس لأن مساعدة الآخرين ومشاركتهم في تخفيف آلامهم أو أفراحهم لها أثر كبير في خلق علاقات طيبة بينكم.
  • التواضع من أهم صفات الشخص الذكي، لأن إحساسك بأنك مميزاً أكثر من الآخرين ووصول هذا الإحساس إليهم يجعلهم يبتعدون عنك ويتجنبون الحديث معك ولذلك يجب أن تتحلى بخلق التواضع دائما، ولكن في نفس الوقت يجب أن تقدر ذاتك جيدا ولا تقلل من شأنك لأن مقدار احترامك لذاتك هو نفسه مقدار احترام الآخرين لك.
  • ولتكون ذكي في التعامل مع الآخرين ابتعد تماما عن توجيه كلمات النقد واللوم إليهم واحرص دائما على أن تصف كل شخص بأنه ذكي ومميز، فالشخص العظيم حقا هو من يشعر الآخرين في حضرته بأنهم عظماء.
  • لا تتسرع في الحكم على الآخرين، واعطي لكل شخص الفرصة ليعبر عن نفسه وعن شخصيته دون أن تطغى على حقه في ذلك.
  • استمع إلى آراء الآخرين باهتمام وإصغاء، فالشخص الذكي هو من يشعر الآخرين بأن آرائهم وأفكارهم محل تقدير.
  • المعرفة وتوسيع المدارك من أهم السبل التي تساعد على تنمية قدرة الإنسان على التعامل مع الآخرين بشكل أفضل، ولن تجد وسيلة لزيادة العلم والمعرفة وفهم المجتمع أكثر من القراءة المستمرة.
  • لا تحاول أن تتقمص شخصية غير شخصيتك، ولا تكن متكلفا أو تحاول دائما أن تضع نفسك في صورة الشخص المثالي ولا تُفرط في ثقتك بنفسك حتى لا تتحول إلى غرور، لأن صفة الغرور تتنافى تماما مع مفهوم الذكاء الاجتماعي.
  • الإيثار كذلك من أهم عوامل النجاح في التعامل مع الآخرين لأنها تجعل الإنسان يقدم حاجة الآخرين على حاجته، وصفة الإيثار من الصفات التي حثنا الإسلام على أهميتها وبين لنا أنها دليل على اكتمال الإيمان والخُلق الرفيع.

كيف تكوني ذكية في التعامل مع الناس

  • احرصي على تقبل آراء الآخرين دون تقليل أو سخرية وكوني مرنة في تعاملك مع الناس، لأن أسلوبك في التعامل مع الآخرين يعكس مستوى تفكيرك وأخلاقك.
  • التواضع من الصفات الحميدة التي تجعلك قادرة على التواصل مع الآخرين بشكل أفضل وأكثر ذكاءاً.
  • عند حدوث اختلاف في الآراء مع الآخرين لا تبدئي حديثك بجملة “أنا أختلف معك” ولكن ابدئي حديثك بقول “معك حق ولكن ما رأيك في …” وبذلك تكوني قد طرحتى وجهة نظرك مع احترامك في نفس الوقت لوجهات النظر الأخرى.
  • احرصي دائما على تقديم يد العون والمساعدة للآخرين قدر استطاعتك.
  • التسامح صفة رائعة ولا تدل على الضعف كما يظن البعض بل هي صفة الأقوياء، ولذلك احرصي على أن تتحلي بصفة التسامح والتي تنقل للآخرين أنك شخصية واسعة الأفق ومتفهمة لمواقفهم وظروفهم المختلفة.

كيف تنمى الذكاء الاجتماعي لدى الطفل

من المهم جدا أن يقوم الآباء والأمهات بتنمية الذكاء الاجتماعي لدى أبنائهم وهناك بعض الأنشطة التي تساعد على ذلك مثل:

  • درب طفلك على التفكير بأسلوب منطقي في كل أمر يمر به ولا تقدم له الحلول الجاهزة بل اتركه يبحث بنفسه عن حلول لكل المشاكل التي تواجهه قد المستطاع لأن ذلك ينمي قدرته على تحليل المواقف المختلفة واتخاذ القرارات المناسبة.
  • شجعه دائما على المشاركة في الأنشطة الاجتماعية المختلفة ونمي لديه حب التعاون وتقديم المساعدة للآخرين.
  • استمع إلى آراء طفلك في القرارات الأسرية المختلفة وحاول أن تطبق بعض آرائه وأفكاره لأن ذلك يعزز من ثقتة بنفسه ويجعله قادرا على طرح أفكاره أمام الآخرين دون رهبة.

  • مساعدة الطفل على إنشاء علاقة زمالة وصداقة مع المحيطين به تجعله قادرا على التواصل مع الآخرين مما يساعده على اكتساب صفة الذكاء عند التعامل مع الناس.
  • عود طفلك على فهم لغة الجسد والتعبيرات المختلفة للآخرين، ويمكن تدريب الطفل على ذلك من خلال نشاط سهل للغاية بأن يقوم أحد الوالدين بعرض بعض الصور لمجموعة من الأشخاص ويطلب من الطفل تفسير تعبيرات وجوههم المختلفة، فيكتسب الطفل بذلك مهارة معرفة بواطن الأمور وفهم التعبيرات الجسدية الصامته.
  • اصطحب الطفل معك في الزيارات التي تقوم بها إلى دور الأيتام أو المسنين أو غيرها لتنمية صفة الرحمة وحب الخير في نفسه.
  • ويجب مساعدة الطفل على التعبير عن مشاعره دائما سواء مشاعر فرح أو حزن بكل حرية لأن ذلك يجعله إنسان واضح وشفاف وغير متصنع عند تعامله مع الآخرين.
  • وهناك نشاط جماعي آخر يمكن استخدامه مع الطفل لتنمية ذكائه الاجتماعي بأن تقوم بالجلوس مع الطفل وبعض من زملائه أو اخوته وتطلب من كل طفل أن يكتب المهارة التي يحب القيام بها ويريد أن يعلمها للآخرين، ثم تتركهم ليعلموا هذه المهارات لبعضهم البعض، فهذا النشاط البسيط ينمى لدى الأطفال حب التعاون ومساعدة الآخرين بعلمه ومهاراته مما يجعله شخص محبوب في المجتمع وذكي اجتماعيا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *