الرئيسية / صحة وجمال / الفرق بين قرحة المعدة والاثنى عشر

الفرق بين قرحة المعدة والاثنى عشر

الفرق بين قرحة المعدة والاثنى عشر ، كثير من الأشخاص يعانون من مرض القرحة سواء قرحة المعدة أو قرحة الاثنى عشر ولا يعرفون أسبابها وطرق علاجها، ونحن من خلال مركز الفوائد العامة سوف نقوم بذكر كل المعلومات المتعلقة بمرض القرحة أسبابه وأعراضه وطرق اكتشافه وعلاجه والفرق بين قرحة المعدة وقرحة الاثنى عشر

الفرق بين قرحة المعدة والاثنى عشر
الفرق بين قرحة المعدة والاثنى عشر

القرحة Ulcer

نظرا للظروف والعوامل البيئية المختلفة وارتفاع نسبة التلوث في كل مكان فلا يمكن السيطرة على أمراض الجهاز الهضمي المختلفة أو تجنبها؛ فملايين الأشخاص على مستوى العالم يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي، ومن أهم هذه الاضطرابات مرض قرحة المعدة وقرحة الاثنى عشر والتي تعني حدوث التهاب شديد بهذه الأعضاء

الفرق بين قرحة المعدة والاثنى عشر

إن مرض القرحة بشكل عام هو عبارة عن التهاب قوي يصيب النسيج المبطن للمعدة فيحدث ما يسمى بقرحة المعدة أو يصيب الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة والذي يسمى الاثنى عشر Duodenum وفي هذه الحالة تسمى قرحة الاثنى عشر.

أسباب قرحة المعدة والاثنى عشر

يظن بعض الأشخاص أن تناول الأطعمة الحارة هي السبب الوحيد لحدوث القرحة ولكن هذا ظن خاطئ لأن أسباب الإصابة بقرحة المعدة والاثنى عشر كثيرة ومنها:

  • الإصابة بالبكتيريا الحلزونية H.pylori والتي عندما تنتشر بالمعدة والاثنى عشر تسبب الالتهابات الشديدة التي تؤدي إلى الإصابة بالقرحة.
  • زيادة إفراز الحمض في المعدة عن المعدل الطبيعي نتيجة زيادة نشاط الخلايا المسؤولة عن إفراز الحمض المعدي أيضا تؤدي إلى الإصابة بقرحة المعدة والاثنى عشر.
  • الاستخدام المتكرر للأسبرين وكذلك الأدوية المضادة للالتهابات وأدوية الكورتيزون بدون استشارة الطبيب يؤدي إلى الإصابة بالقرحة.
  • التدخين والكافيين والمشروبات الكحولية والغازية لها تأثير سيء على المعدة والأمعاء وتؤدي للإصابة بالقرحة.
  • التوتر العصبي والقلق الدائم يؤدي للإصابة بالقرحة
  • عدم تناول الطعام الصحي والإكثار من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون له كذلك تأثير ضار على المعدة والاثنى عشر ويسبب القرحة.
  • ومرضى السرطان أيضا معرضين للإصابة بالقرحة عند خضوعهم للعلاج الإشعاعي أو الكيميائي.
  • وتحدث قرحة المعدة أيضا في حالة إصابة الجسم بأنواع العدوى المختلفة مثل فيروسات الكبد والتليف الكبدي ومرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).
  • تشير بعض الأبحاث إلى أن النساء وكبار السن يكونوا معرضون بنسبة أكبر للإصابة بالقرحة، في حين أن أبحاث أخرى أشارت مؤخرا إلى أن الشباب معرضين بنسبة أكبر للإصابة بقرحة الاثنى عشر والنساء كبار السن معرضين أكثر للإصابة بقرحة المعدة.

أعراض قرحة المعدة والاثنى عشر

  • يشعر المريض بألم قوي في المنطقة العلوية من البطن (مكان المعدة) وآلام بالصدر أيضا.
  • الشعور بالحموضة والحرقة الدائمة بالمعدة والشعور السريع بالامتلاء
  • الرغبة في القيء باستمرار وخروج القيء الدموي.
  • في حالة الإصابة بقرحة الاثنى عشر يصاب المريض بزيادة في الوزن؛ أما في حالة قرحة المعدة يصاب المريض بفقدان شديد في الوزن.

ماذا يحدث إذا لم تعالج القرحة

  • إذا لم يتم علاج قرحة المعدة تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل حدوث نزيف في الجهاز الهضمي وخروج الدم من الفم ومع البراز، وتتأثر أعضاء الجسم المجاورة للمعدة كالبنكرياس، وفي بعض الأحيان عندما تكون القرحة شديدة قد يصاب المريض بسرطان المعدة.
  • أما قرحة الاثنى عشر فعدم علاجها يؤدي إلى حدوث نزيف أيضا وخروج الدم من الفم وكذلك مع البراز وقد يحدث انسداد بالاثنى عشر وتحطم جداره.

 تشخيص قرحة المعدة والاثنى عشر

  • يطلب الطبيب من المريض إجراء بعض التحاليل الطبية للتأكد من وجود جرثومة المعدة H.pylori من عدمه، وهنا يوجد 3 أنواع من التحاليل وهي:
  1. تحليل الدم: للكشف عن وجود أجسام مضادة Antibodies للجرثومة في الدم وهذا التحليل ينفي الإصابة بها إذا لم توجد أجسام مضادة أما إذا وجدت فيجب هنا اللجوء إلى تحليل البراز.
  2. تحليل البراز: وهذا التحليل يستخدم للكشف عن وجود الجرثومة بالجسم من خلال Antigen  فإذا أظهر التحليل وجودها يكون الإنسان بالفعل مصاب بها وإذا لم تظهر فلا يوجد إصابة
  3. تحليل النفس: وهو يساعد على تحديد كمية غاز ثاني أكسيد الكربون ويتم استخدام النظائر المشعة به لأن جرثومة المعدة تؤدي إلى ارتفاع نسبة ثاني اكسيد الكربون عند وجودها بالمعدة.
  • واستخدام المنظار لفحص الجزء العلوي من الجهاز الهضمي أيضا يساعد الطبيب في الكشف عن وجود القرحة وعن نوعها.
  • عندما تكون درجة القرحة شديدة يتم هنا أخذ خزعة من المعدة لفحصها والتأكد من نوع القرحة وهل هي حميدة أم خبيثة.

علاج قرحة المعدة والاثنى عشر

  • عندما تكون القرحة ناتجة عن الإصابة بجرثومة المعدة يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية التي تساعد على التخلص منها.
  • عندما تكون القرحة ناتجة عن زيادة إفراز عصارة المعدة يصف الطبيب بعض الأدوية مثل مثبطات مضخة البروتون والأميبرازول وغيرهم
  • عندما تكون القرحة خفيفة يمكن أخذ الأدوية المضادة للحموضة لتخفيف الألم.
  • إذا كانت القرحة شديدة وأدت إلى حدوث سرطان أو انفجار أو ثقب بالمعدة فلا بُد هنا من التدخل الجراحي حتى لا تتعرض صحة المريض وحياته للخطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *