الرئيسية / قصص دينية / قصة صالح عليه السلام مختصرة

قصة صالح عليه السلام مختصرة

قصة صالح عليه السلام مختصرة ، ظهر في بلاد اليمن حضارة قديمة وهي حضارة قوم ثمود ، حيث كانت تتميز بالقوة والشجاعة ، حيث أنه من الحضارات التي انقرضت مع مر التاريخ ، وكان لهذة الحضارة العديد من مظاهر القوة ، ومنها  قدرتهم على نحت البيوت و القصور في الجبال، ولكن كانت الحضارة من القوم المشركين بالله ولا يعبدون الله سبحانه وتعالي ، حيث أرسل الله عز وجل رسولا للدعوة إلي عبادة الله وحدة لا شريك له ، ولكنهم كذبوا ولم يأمنو بالله وحدة لا شريك له ، فبعث الله سبحانة وتعالي لهما آيه تدل علي أ صالحا رسول من الله يدعو إلي عبادة الله وحدة لا شريك له .
قصة صالح عليه السلام مختصرة
قصة صالح عليه السلام مختصرة

فأخرج صالحا رسول الله ناقة من الصخر ، وكانت هذة الناقة له فوائد عظيمة ، حيث كانت تخرج لهما حليب يكفي كل أفراد القوم من الشيوخ والأطفال ، وقام صالح بتحذيرهم من أن يمسوها بأي سوء حيث خصص الله سبحانة وتعالي يوم يشربو من الماء الخاص ويوم خاص يشربو من حليب الناقة ، كما قال الله تعالى” و إلى ثمود أخاهم صالحا قال يقوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم ءاية فذروها تأكل في أرض الله و لا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم) ، ولكن برغم هذا لم يصدقوا رسول الله ورفضوا الدعوة إلي عبادة الله وحدة لا شريك له ، وقامو ا بقتل الناقة .

 

قصة صالح عليه السلام مختصرة
قصة صالح عليه السلام مختصرة

فقال صالح لهم علي العذاب الذي ينتظروه من الله عز وجل ولكنهما أستهزاءا بوعد الله عز وجل ،  كما قال الله تعالى (فعقروا الناقة و عتوا عن أمر ربهم و قالوا يصلح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين)، ونفذ الله سبحانه وتعالي وعدة لهما وماتوا جميعاً .

وهذة هي القصة كما ذكرها الله سبحانه وتعالي ، ” و إلى ثمود أخاهم صالحا قال يقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم ءاية فذروها تأكل في أرض الله و لا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم* و اذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم عاد و بوأكم في الأرض تتخون من سهولها قصورا و تنحتون الجبال بيوتا فاذكروا ءالاء الله و لا تعثوا في الأرض مفسدين* قال الملأ الذين استكبروا من قومه للذين استضعفوا لمن ءامن منهم أتعلمون أن صالحا مرسل من ربه قالوا إنا بما أرسل به مؤمنون* قال الذين استكبروا إنا بالذي ءامنتم به كفرون* فعقروا الناقة و عتوا عن أمر ربهم و قالوا يصلح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين* فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين* فتولى عنهم و قال يقوم لقد أبلغتكم رسالة ربي و نصحت لكم و لكن لا تحبون الناصحين*) سورة الأعراف (73-79) .



كن إيجابى وشارك هذه المعلومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *