مشكلة البطالة وأسبابها وحلولها‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 21 يناير 2018 - 16:07 Tuesday , 19 June 2018 - 16:02 مشكلة البطالة وأسبابها وحلولها‎ Benefits-ginger.com‎
مشكلة البطالة وأسبابها وحلولها‎

مشكلة البطالة وحلولها، تعاني الكثير من الدول العالمية أو العربية من مشكلة البطالة حيث أنها تعتبر من أكثر الأزمات إنتشارا بين الكثير من الأفراد داخل المجتمع وذلك بسبب إرتفاع نسبتها في الفترة الأخيرة الأمر الذى يستلزم وضع خطط لمعرفة أسباب مشكلة البطالة وهذا ما سوف نوضحة من خلال مركز الفوائد العامة.

ومن خلال عمل دراسة لموضوع البطالة يتم وضع حلول مناسبة تساعد في تقليل نسبة البطالة بعض الشئ إلي أن يتم الإنتهاء منها بشكل نهائي مع مرور الوقت.

حيث تعني البطالة إجمالي عدد الأفرا القادرين علي القيام بالأعمال ولكن لم تتيح لهم الفرصة ذلك، كما يطلق مصطلح البطالة علي أي طبقة أو فئة من السكان في المجتمع لم يستطيعوا الحصول علي أي عمل في مجالهم أو تخصصهم وكذلك وظيفة تناسب خبرتهم ومهاراتهم.

الأمر الذي بدورة أدي إلي وجودهم بالمنزل بدون عمل وكذلك عدم تحقيقهم لأي قيمة من قيم العائد المادي لذا يتم الآن عمل دراسة إحصائية توضح عددهم وكذلك نمط حياتهم وذلك بهدف وضعهم من ضمن فئات القوي الغير العاملة.

وهناك مفهوم آخر للبطالة وهي أنها تعني وقوف الشخص عن العمل وعدم قدرتة علي أدائة بشكل جيد بالإضافة إلي محاولاتة بالعديد من الوسائل والطرق من أجل البحث عن العمل ولكن لم يجد الفرصة المناسبة له للكثير من الأسباب والتي منها عدم وجود فرصة عمل في المجتمع، وكذلك وجود أشخاص إستقالوا من وظائفهم السابقة لأي سبب من الأسباب ولم يستطيعوا أن يجدوا فرصة عمل جديدة.

كما تتضمن البطالة حديثي التخرج من الجامعات بشكل عام حيث أنهم لم يجدوا فرصة عمل لهم وذلك بسبب عدم وجود خبرة لديهم في مجالات العمل المطلوبة حولهم.

أسباب البطالة:

حيث تختلف أسباب البطالة من مجتمع إلي آخر وفقا لوضعها السياسي والإقتصادي وكذلك الإجتماعي حيث أن لكل منها تأثيرها ونتائجها السلبية علي المجتمع، ومن أهم هذة الأسباب مايلي:

الأسباب الإقتصادية

  • البطاله المؤقتة حيث أن هناك شخص ترك العمل وإستقال ويريد البحث عن عمل جديد أي أن هذة الحالة  يحتاج الشخص إلي فترة كبيرة لكي يستطيع إيجاد فرصة عمل جديدة لذا فهو يصنف في هذة الفترة بأنة عاطل عن العمل.
  • العملة الوافدة حيث أنها تعني الإستعانة بعدد من الموظفين ولكن من خارج المجتمع وخاصة في المهمن الحرفية والتي بدورها تحتاج إلي العديد من الخبراء من الخارج الأمر الذي يؤدي إلي إستبعاد عدد من العمال أو الموظفين المحليين.
  • الإستعانة بوسائل التكنولوجيا الحديثة كالكمبيوتر بدلا عن العمال الأمر الذي أدي إلي زيادة المنفعة الإقتصادية علي العديد من الشركات من خلال تقليل نسبة الدخل للموظفين وبالتالي عمل ذلك علي زيادة البطالة.
  •  زيادة الطلب على العرض أي بمعني كثرة عدد الموظفين مع قلة الوظائف المعروضة الأمر الذي يؤدي إلي حدوث الركود الإقتصادي في قطاع الاعمال وبالأخص مع كثرة أعداد الخريجين من الجامعات وعدم توفير لهم الوظائف الملائمة لهم.

الأسباب السياسية

  • عدم وجود تأثير للتنمية السياسية علي الناحية الإجتماعية والإقتصادية وذلك في الدول النامية.
  • كثرة الأزمات الأهلية والحروب في العديد من الدول.
  • عدم وجود دعم من قبل الحكومات الدولية إلي قطاع الأعمال.

الأسباب الإجتماعية

  •  عدم وجود تطوير بشكل مستمر للمشروعات الجديدة والحديثة والتي بدورها تعمل علي زيادة عدد الوظائف للأفراد الراغبين والقادرين علي العمل.
  • مع وجود الفقر وزيادة معدلات النموالسكاني أدي ذلك إلي عدم وجود مهن أو وظائف كافية للقوى العاملة.
  • إنعدام التنمية المحلية للمجتمع حيث أنها معتمدة علي الإستفادة من المزايا الإيجابية التي يقدمها قطاع الإقتصاد للمنشأت.
  • كثرة أعداد الشباب الراغبين في العمل مع عدم حصولهم علي المهن والوظائف التي تساعدهم في الحصول علي العائد المادي المناسب لهم الأمر الذي جعلهم يشعرون باليأس وفقد الأمل في الحصول علي العمل.
  • عدم وجود الوعى المناسب والتثقيف الكافي بمشكلة البطالة كواحدة من المشاكل الإجتماعية الهامة وذلك نظرا لعدم الإهتمام بتطوير قطاع التعليم.

الحلول المقدمة لتقليل نسبة البطاله:

  • يتم وضع بعض القيود علي الإستعانة بالعمالة الخارجية الأمر الذي يعمل علي توفير العديد من الوظائف لأفراد المجتمع من الأشخاص الراغبين في العمل.
  • العمل علي تمويل المشروعات الريادية والصغيرة مما يساعد ذلك علي توفيير الكثير من الوظائف للشباب العاطلين وبالأخص حديثي التخرج الذين يتمتعون بالعديد من المهارات والقدرات الأكاديمية الأمر الذي يتناسب مع متطلبات الوظائف الخاصة بالمشروعات الحديثة.
  • يتم تخصيص بعض المكافأت المالية للأعمال التطوعية مما يساعد ذلك في تعزيز فكرة العمل التطوعي لدي الشباب وكذلك زيادة الرغبة لديهم الأمر الذي يعمل علي تحويلة إلي عمل بشكل رسمي مع مرور الوقت.
  •   العمل علي تغير نظرة الشباب بالنسبة إلي المهن الحرة والصناعات اليدوية حيث أنها تساعد علي إنخفاض نسبة البطالة في المجتمع لذا يجب عقد العديد من الندوات والدورات من أجل تشجيع الشباب علي هذا النوع من المهن.

أنواع البطاله:

  • البطاله الإحتكاكية حيث أنها البطاله الناتجة عن تغير الأفراد وإنتقالهم من ما بين المهن والوظائف سواء إذا كانت بداخل الدولة نفسها أو خارجها الأمر الذي يؤدي إلي تحول العمال والموظفين إلي عمال وموظفين عاطلين بالعمل وذلك خلال الفترة الذين يقومون فيها بالبحث عن العمل.
  • البطالة الهيكلية هذة البطالة ناتجة عن الإعتماد بشكل رئيسي علي وسائل التكنولوجيا الحديثة في تنفيذ أعمالهم وبالتالي يتم الإستغناء بشكل كامل عن الموظفين والعمال وإستبدالهم بأجهزة الحاسوب والأجهزة الإلكترونية الأخري الأمر الذي أدي إلي إنتشار البطالة بشكل كبير وخاصة في قطاع الأعمال الإنتاجية والصناعية.
  • البطالة الموسمية وهذا النوع من البطالة يعتمد علي أنواع معينة من الأعمال والتي علي سبيل المثال الأعمال الزراعية كمعاصر الزيتون، حيث أنها تكون مرتبطة بمواسم معينة للتشغيل حيث فيها ينتعش قطاع العمال خلال فترة زمنية معينة ثم يقف ويعاني من الركود في فترة أخري الأمر الذي أدي إلي إنتشار البطالة بشكل كبير.