هدوء الأعصاب 10 نصائح اكتساب هدوء الأعصاب‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 12 يناير 2019 - 10:24 Friday , 18 January 2019 - 09:11 هدوء الأعصاب 10 نصائح اكتساب هدوء الأعصاب‎ Benefits-ginger.com‎
هدوء الأعصاب 10 نصائح اكتساب هدوء الأعصاب‎

نصائح اكتساب هدوء الأعصاب، الشعور بالراحة والاسترخاء من أهم العوامل التي تقي الجسم من الاضطرابات النفسية والحالة المزاجية السيئة، يساعد هدوء الأعصاب على التفاعل مع الجميع بالطريقة التي يرتضيها الموقف، الابتعاد عن كسب العداوات، يوضح مركز الفوائد العامة نصائح اكتساب هدوء الأعصاب.

هدوء الأعصاب

يكتسب الإنسان العصبية والمزاجية الحادة من الجينات الوراثية أو من البيئة التي يعيش فيها، ولكن هدوء الأعصاب لا تقتصر فائدته على صحة الجسم فقط، ولكنه من الطرق الفعالة في الإنتاج في العمل ومواجهة التحديات والمشاكل بشكل عقلاني، العادات الصحية تساعد على على امتلاك هدوء الأعصاب وتشمل الأطعمة الغذائية وممارسة التمارين الرياضية، أكدت بعض الدراسات أن الإصابة بأمراض القلب وداء السكري والاوعية الدموية جميعها ناتجة من الاضطرابات النفسية والعصبية التي تحدث نتيجة التعرض إلى مشكلة ما.

بالنسبة للمرأة فإن التعرض إلى تربية الأبناء والذهاب إلى العمل وأشغال المنزل، وغيرها من الأمور التي تسبب العصبية وتوتر الأعصاب والابتعاد عن هدوء الأعصاب، وهنا كان لابد من التعرف على بعض الطرق المناسبة التي تساعد على اكتساب هدوء الأعصاب المناسب.

نصائح اكتساب هدوء الأعصاب

  • رياضة التأمل

التأمل من التمارين التي تخلق جو من الهدوء والراحة والابتعاد عن جو المشاكل والعصبية السائد، يساعد التأمل على التخلص من التوتر والقلق في حال ممارسته يومياً عدد من الدقائق يومياً، وقد أثبت أحد علماء النفس أن التأمل اليومي يساعد على تغيير المسارات العصبية في الدماغ، مما يزيد من مرونة وليونة الشخص عند التعرض إلى مواقف الإجهاد والتوتر، يمكن ممارسة التأمل عن طريق الجلوس على الأرض بشكل مستقيم، القدمين على الأرض وإغلاق العينين، وتكرار بعض الجمل والكلمات الإيجابية بصوت مرتفع مثل أنا أشعر بالسلام، أحب نفسي، وإخراج الشهيق والزفير بعمق، وإبعاد جميع الأفكار السيئة عن العقل.

  • النظام الغذائي الصحي

يساعد حصول الجسم على العناصر الغذائية التي يحتاج إليها في الشعور بالهدوء النفسي، كما أن الطعام الصحي من وسائل الاسترخاء والشعور بالراحة، وهنا يجب الامتناع عن الأطعمة الغير صحية مثل المشروبات الغازية والسكريات الكثيرة والقهوة، والمواد المصنعة، شرب الكثير من الماء وتناول الخضروات والفواكه.

  • الكتابة يومياً

السبب في زيادة الشعور بالتوتر والقلق وابتعاد هدوء الأعصاب هو عدم معرفة أسباب الشعور بالتوتر، وهنا يفضل التخلص من الطاقة السلبية للتعرف على المشاعر الصحيحة، وتعد من أفضل الطرق خاصة عند صعوبة التحدث وتفريغ الأفكار بصوت عالي، لذلك يجب امتلاك دفتر يومياً يستخدم في كتابة جميع الأفكار السلبية التي تسبب الغضب والعصبية، وبالتالي التعامل بطريقة صحية مع هذا الأمر، يساعد أيضاً في امتلاك هدوء الأعصاب والقدرة على التفكير بشكل عقلاني في مواجهة المشكلات والتحديات.

  • الابتعاد عن الكافيين

يجب العلم أن المشروبات التي تحتوي على الكافيين تسبب زيادة مشاعر القلق والتوتر، ويظهر هذا الأمر عند مدمني تناول القهوة والكافيين ومدى التأثير على هدوء هؤلاء الأشخاص، وتمتد هذه الآثار على تناول المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين أيضاً، ويجب التوقف عن تناول الكافيين تدريجياً وليس مرة واحدة، لأنه مثل الإدمان يحتاج إلى تهيئة العقل إلى تقليل هذه المادة.

  • جلسات التنفس بعمق

التعرض المستمر للضغط والتوتر والقلق يؤثر على باقي أجزاء الجسم، مما يسبب شد العضلات وتغير طريقة التنفس لدى الفرد، ومع زيادة عملية التنفس وسرعتها أدى إلى زيادة الشعور بالتوتر والضغط النفسي، وللحد من هذا الشعور يجب تهدئة الأعصاب ومحاولة التنفس بطريقة بطيئة عدد من المرات، وهذه من الخطوات البسيطة لامتلاك هدوء الأعصاب، وهي الجلوس بشكل مستقيم والتنفس عدد من المرات حوالي خمسة عشر مرة بشكل عميق، إبعاد جميع الأفكار السلبية عن المخ، والشعور بالاسترخاء والراحة.

  • رياضة المشي

من التمارين الرياضية البسيطة التي يمكن الاعتماد عليها للشعور بالراحة وهدوء الأعصاب هي المشي يومياً، حيث يخفف من التوتر والقلق والإجهاد المشي بشكل بطيء في المناطق الهادئة بعيداً عن الإزعاج والصوت العالي، الشعور بالهواء النقي العليل مع الاستماع إلى أصوات الطبيعة والتأمل في خلقها.

  • الاستحمام

يساعد الاستحمام باستخدام الماء البارد في الصيف والماء الفاتر في الشتاء على التقليل من الشعور بالضغط النفسي وهدوء الأعصاب، الاستحمام يعمل على راحة واسترخاء العضلات، تقليل التوتر، وإبعاد العقل عن التفكير في المشكلات أو أي شيء أثناء الاستحمام.

  • التركيز الدائم

تسبب صعوبة التركيز على فهم الأمور، مواجهة المشكلات والتفكير الكثير وعدم القدرة على العمل مما يسبب التوتر والانفعال على أبسط الأمور، ويمكن حل هذه المشكلة عن طريق التركيز الدائم، قراءة جزء من أحد المجلات أو الكتب ثم تلخيصها بعد عدة ساعات، ويجب مقارنة التلخيص بالنسخة الأصلية، تساعد هذه الطريقة على زيادة التركيز وتقليل العصبية وبالتالي الشعور بهدوء الأعصاب.

  • تقليل التفكير في المشاكل

يتعرض الإنسان إلى مشاكل في العمل والمنزل ومع الأصدقاء، ولكن كثرة التفكير في المشاكل والتحديات تزيد من الضغط النفسي، خاصة عند التفكير قبل النوم الأمر الذي يسبب الأرق، والحل بسيط من خلال مواجهة المشكلات في النهار والتعرف على الحلول المناسبة، ولا يوجد ضرر من طلب المساعدة من أحد الأصدقاء، ترك المشكلات البسيطة إلى نهاية اليوم، الانتظام على المشي وسماع الموسيقى الهادئة عند النوم للتخلص من الأرق.

  • الانتظام على الشكر والامتنان

أثبتت الكثير من الدراسات أن عدم قدرة الفرد على إظهار الامتنان والشكر إلى الأشخاص من حوله، تجعله شخص بارد المشاعر ولا يتمتع بهدوء الأعصاب، وأثبتت أن التأمل يومياً يحسن الحالة المزاجية للفرد، لأنه يخفف من إفراز هرمون الكورتيزول بنسبة كبيرة، وبالتالي فإن الاعتماد على رد الشكر والامتنان يساعد على تحسين الحالة النفسية للفرد، تعزيز الطاقة في الجسم وأيضاً تحسن الحالة الجسدية، أيضاً يساعد في عملية اتخاذ القرار الصحيح واكتساب صفة الصبر والتحمل وعدم الانفعال.